مقالات

كلمة شيخ شمل فيفاء .. قول فصل ونبذ للعنصرية

أ . جابر حسين الفيفي

حين كثر الكلام ، وتمزقت اللحمة ، وتفرقة الكلمة ، وتشتت الآراء ، وحارت العقول جاءت كلمة سعادة شيخ شمل فيفاء الشيخ علي بن حسن الفيفي حفظه الله لتكون بمثابة القول الفصل ، بنبذ العنصرية ، وترك الانسياق خلف أهداف ظاهرها الفخر بالانساب ، وباطنها دس السم في العسل .
لقد اطلعنا على كلمتكم وتأملناها ، فإذا هي كلمة باسقة عظيمة ، رشيقة الدلالة ، بهية الرونق . تفوح بأريجها ، رأينا فيها سحر الحروف على موائد الإبداع ، تعزف سيمفونية الكلمات موسيقاها كترنيمة أزلية في حدائق السكون ، ترشد كل ضال ، وتنبه كل جاهل ، وتستوقف كل مخدوع .
دعيتم الى أجتماع الكلمة ونبذ العنصرية المقيته المنتنه ، وإلى الاتحاد مع قيادة هذا البلد الغالي وهذا ليس بغريب عليكم فأنتم أحفاد ذلك البطل الشجاع الذي قال كلمته المشهورة التي لايزال صداها يتردد عبر الزمان وفي صفحات التاريخ .
كنتم ولازلتم خير من حفظ العهد وصان الود ، بارك الله فيكم وحفظكم وأدام بقائكم ،فأنتم ملاذنا ودليلنا حين تحتار العقول.

 

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: