محطات

دراسة تتوقع “تراجع” عدد سكان العالم بنسبة كبيرة في هذا التاريخ

توقع باحثون وفق توقعات ودراسات أجروها في 195 دولة حول العالم على معدل الوفيات والخصوبة والهجرة، أن يتراجع عدد سكان العالم في النصف الثاني من القرن الحادي والعشرين الجاري؛ وفق ما نشرته مجلة “لانسيت”.

وبناء عليه، فقد وجد باحثو جامعة واشنطن أن عدد سكان العالم سيصل إلى 9.7 مليار نسمة في عام 2064، قبل أن ينخفض إلى 8.8 مليار نسمة بحلول نهاية القرن.

ويبلغ عدد سكان العالم حاليًا نحو 7.8 مليار نسمة.

وبحسب “سكاي نيوز عربية” تتعارض الدراسة مع توقعات الأمم المتحدة بأن عدد سكان العالم سيصل إلى ذروته عند حوالى 11 مليار نسمة في عام 2100.

وكشف البحث أن معدل الخصوبة سيتراجع في عدد من دول العالم؛ ففي الولايات المتحدة على سبيل المثال، سينخفض معدل الخصوبة من 1.8 في 2017 إلى 1.5 في 2100.

وفي البلدان ذات الخصوبة العالية -لا سيما تلك الموجودة في إفريقيا- يُنتظر أن تتقلص المعدلات من 4.6 في عام 2017 إلى 1.7 بحلول عام 2100.

ويقدر الباحثون أنه بحلول عام 2100، سيكون لدى 183 دولة من أصل 195 معدلات خصوبة إجمالية أقل من 2.1 لكل امرأة.. “هذا يعني أن عدد السكان في هذه البلدان سينخفض ما لم يتم تعويض انخفاض الخصوبة بالهجرة”، حسبما جاء في المجلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى