محليات

تهنئة معالي وزير النقل للقيادة بمناسبة عيد الاضحى المبارك

رفع معالي وزير النقل المهندس صالح بن ناصر الجاسر باسمه واسم كافة منسوبي ومنسوبات الوزارة ومنظومة النقل، التهنئة إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- وإلى الأسرة الحاكمة والشعب السعودي الكريم والأمتين العربية والإسلامية كافة بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك، سائلاً الله أن يختم للحجاج مناسكهم بالقبول، وأن يستجيب دعاءهم وأن يديم على وطننا الغالي أمنه واستقراره.

 

وقال معاليه أن الإستعدادات لموسم حج هذا العام شملت صيانة 491 كيلومترًا على الطرق المؤدية إلى مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، بفضل الله سبحانه وتعالى ثم بفضل الرعاية والمتابعة الكريمة من القيادة الرشيدة بقيادة مقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين -حفظهما الله-، مؤكدًا أن المملكة التي شرفها الله سبحانه وتعالى بخدمة ضيوف بيته الحرام، سخرت كافة الخدمات لراحة ضيوف الرحمن وتسهيل أدائهم مناسكهم، مشيرًا أن وزارة النقل استعدت مبكرًا لموسم حج هذا العام كغيره من مواسم الحج السابقة، وذلك من خلال تنفيذ العديد من المشاريع على الطرق المؤدية إلى المشاعر المقدسة والتأكد من سلامتها والوقوف على جاهزيتها، إضافة إلى قيامها بالعديد من التوسيعات لبعض الطرق ورفع نسبة الجودة والسلامة باستخدام أحدث التقنيات.

 

وثمن معاليه جهود منسوبي منظومة النقل كافة، وجميع العاملين في موسم حج هذا العام، لما اتخذوه من إجراءات وبرتوكولات من خلال تحديد حافلة لكل مجموعة، وتخصيص مقعد طوال رحلة الحج لكل حاج، ومنع وقوف الحجيج داخل الحافلات أثناء الرحلة للحفاظ على سلامتهم، وتخصيص أبواب مختلفة للركوب والنزول، باستثناء الأشخاص الذين يعانون من صعوبة الحركة، وعدم تجاوز عدد الركاب داخل الحافلة طوال الرحلة عن 50 بالمئة من إجمالي الطاقة الاستيعابية لها، وعلى فرض التباعد الجسدي داخل الحافلات من خلال اتباع السياسة الموصى بها، وترك مقعد فارغ على الأقل بين كل راكب والآخر، والالتزام بلبس الكمامة التزامًا بتوجيهات القيادة الرشيدة التي وضعت صحة الإنسان على رأس أولوياتها، وغيرها من الإجراءات التي هدفت إلى تسهيل تنقل الحجيج بكل يسر وسهولة والحفاظ على سلامتهم.

 

واختتم معاليه حديثه بالشكر لله سبحانه وتعالى على أن منَّ على حجاج بيت الله الحرام بالوقوف في عرفة بكل يسر وسهولة، سائلًا المولى عز وجل أن يعينهم على إتمام نسكهم، وأن يديم على بلاد الحرمين نعمة الأمن والأمان والخير والرخاء في ظل قيادة حكومتنا الرشيدة، وأن يكشف الوباء عن الأمتين العربية والإسلامية والعالم أجمع بمشيئته -عز وجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى