محليات

“الصحة” تعلن إجراء تجربة سريرية جديدة للقاح ضد “كورونا”

أكدت وزارة الصحة أنها تواصل جهودها للتصدي لجائحة فيروس كورونا “كوفيد 19” والبحث عن اللقاح الفاعل، من خلال الدعم غير المحدود من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، التي لم تأل جهداً للحفاظ على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين.

وأعلنت عن تنفيذ تجربة سريرية للقاح ضد فيروس كورونا بالمملكة، وذلك في إطار اتفاقية التعاون بين المملكة والصين وتشمل تنفيذ تجارب سريرية في هذا المجال.

وأبانت أنه جارٍ حالياً وضع خطة عمل لتنفيذ تجربة سريرية في المرحلة الثالثة للقاح ضد فيروس كورونا بالتعاون مع شركة كان سينوا الصينية، والتي تمكنت من تطوير لقاح ضد الفيروس، حيث نفذت تجارب للمرحلتين الأولى والثانية في الصين.

وقالت إن المرحلة الأولى من الدراسة شملت تجربة اللقاح على 108 متطوعين في الصين خلال الفترة الزمنية من 16-27 مارس 2020، تضمنت ثلاث جرعات مختلفة (منخفضة ومتوسطة وعالية).

كما شملت المرحلة الثانية من الدراسة تجربة اللقاح على 603 متطوعين في الصين، وذلك خلال الفترة الزمنية من 11-16 أبريل 2020، وتضمنت جرعتين مختلفتين (منخفضة ومتوسطة)، حيث أظهرت هاتان المرحلتان فاعلية عالية للقاح مع ظهور أجسام مضادة للفيروس ببلازما المتطوعين، واستجابة مناعية جيدة، في حين كانت الأعراض الجانبية قليلة، وخصوصاً مع جرعات اللقاح المنخفضة.

وأوضحت أن المرحلة الثالثة ستشمل دراسات سريرية متعددة المراكز في دول مختلفة وعلى أعداد كبيرة بعد أن تم التأكد من فاعلية وأمان اللقاح في المرحلتين الأولى والثانية، وتستهدف الدراسة، التي ستُنفذ في المملكة على 5000 متطوع كحد أدنى من الأصحاء، من هم فوق سن 18 عاماً، وذلك من خلال تقسيم المشاركين إلى مجموعتين.

وأضافت أن المجموعة الأولى سيُعطون جرعات منخفضة من اللقاح، أما الثانية فهي مجموعة التحكم الذين سيعطَون اللقاح منزوع المواد الفعالة منه، مبينة أن الفرق البحثية ستعمل على متابعة المشاركين بعد إعطائهم الجرعة لضمان عدم ظهور أي أعراض جانبية، حيث ستكون المتابعة عبر الزيارات المباشرة مع الأطباء المشاركين في الدراسة وإجراء التحاليل المناعية اللازمة، إضافة إلى استخدام وسائل المتابعة الإلكترونية.

وأشارت إلى أن العمل يجري حالياً لتهيئة وإجراء الاستعدادات للبدء في ثلاث مدن رئيسة، هي الرياض والدمام ومكة المكرمة، وذلك في أربعة تجمعات صحية، وهي التجمع الصحي الأول بالرياض والتجمع الصحي الثاني بالرياض والتجمع الصحي الأول بالمنطقة الشرقية والتجمع الصحي الأول بمكة المكرمة، مؤكدةً أنه سيعلَن عن إطلاق الدراسة في القريب العاجل.

وكشفت أن هذه الخطوة استمرار للدراسات والأبحاث التي تجريها في هذا المجال، حيث قامت مؤخراً وبالتعاون مع منظمة الصحة العالمية بإجراء دراسة سريرية متقدمة متعددة المراكز في 7 مستشفيات بالمملكة لمكافحة جائحة كورونا المستجد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى