تقارير وتحقيقات

الباحث “القحطاني” يدعو الشباب العربي للاستثمار في السياحة

بقلم أ.. خولة خمر ،صحفية وباحثة أكاديمية في قضايا حوار الحضارات والأديان

قام الأستاذ السعودي عبد الله معيض عبد الله القحطاني بتقديم مداخلة علمية جد قيمة وجاءت بعنوان دور وسائل الإعلام الجديد في الترويج للمنتج السياحي في المملكة العربية السعودية وذلك أثناء مشاركته في فعاليات المؤتمر العالمي السياحة المستدامة من أجل التنمية المؤتمر الذي شهد مشاركة شخصيات عالمية بارزة في مجال الاقتصاد وتسيير الأزمات العالمية وتحقيق التنمية السياحية وقد كان حضور الأستاذ  القحطاني بارزا وملفتا للانتباه بتدخلاته القيمة حيث وضع الأستاذ يده على الجرح بتقديمه للعديد من الاقتراحات الدقيقة للخروج من الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها الحكومات العربية بسبب تهميش قطاع السياحة مشيدا بالحنكة الكبيرة التي تتمتع بها المملكة السعودية في تسيير الأزمات ضاربا بذلك أمثلة كثيرة.

وقد استهل محاضرته بحديثه عن الإشكاليات الاقتصادية التي تنتج عن تهميش قطاع السياحة وتبعات ذلك على المنظومة الاقتصادية العربية مقدما العديد من الاقتراحات كونه خبيرا في هذا المجال حيث دعا إلى تبني الاستثمار السياحي وكذلك التجارة الالكترونية للترويج للمنتجات المحلية واستقطاب السياح لما تتمتع به المملكة من أماكن سياحية جد متميزة باعتبار هذا المجال وجهة الشباب حاليا للعمل الحر حيث صرح قائلا “إن الاستثمار في السياحة أمر مهم وضروري لانعاش الاقتصاد العربي ولابد من دفع الشباب الواعد نحو هذا المجال خاصة عبر ما يسمى بالتجارة الالكترونية فقد ألزمت جائحة كورونا كبرى الشركات العالمية على العمل عن بعد وهو ما فتح آفاقا جديدة للشباب رواد الأعمال على ولوج عالم العمل أون لاين والتعريف ببلدانهم ومدى جمالها وتمتعها بمناظر طبيعية خلابة وهي فرصة ثمينة للدول العربية على فتح آفاق جديدة للشباب الذي أثبت جدارته في هذا المجال”

كما أكد على ضرورة وعي الشعوب العربية بمدى أهمية وسائل الاعلام الجديد التي أصبحت وجهة الشباب اليوم للترويج لأفكارهم ومنتجاتهم لكسب المال ونتائج ذلك على انعاش الاقتصاد فقد أثبتت جائحة كورنا العالمية بضرورة إقامة صمام أمان تجاه النتائج المترتبة عن هذه الجائحة والأستاذ في مداخلته الاستشرافية لعالم ما بعد كورونا أكد على أن الاقتصاد في عالم ما بعد كورونا سيشهد تغيرات جذرية وستعتمد بشكل كبير على وسائل الاعلام الجديد ودورها في انعاش مختلف القطاعات خاصة القطاع السياحي لذلك صرح قائلا: ” وجب علينا الاستعداد لهذا العالم قبل فوات الأوان خاصة أن هناك العديد من الدول حققت قفزات نوعية في التقنيات الجديدة التي ظهرت وتطورت أكثر مع فترة الحجر الصحي الذي سببه فيروس كورونا كبروز تقنيات البلوك تشين التي سهلت كثيرا التعاملات بين المؤسسات وعملائها خاصة التعاملات المالية وبينت مدى أهمية وسائل الإعلام الجديد”.

هذا وقد دعا القحطاني الحكومات العربية خلال مؤسسات المجتمع المدني إلى ضرورة تفعيل بروتوكول حقيقي وجاد لدعم السياحة والاستثمار في هذا المجال داعيا الشباب العربي إلى ضرورة التفاعل الايجابي مع ما سيفرضه عالم ما بعد كورونا وقد صرح الأستاذ أنه يثق كليا على قدرة الشباب في خلق أفكار إبداعية للدخول بمجال ريادة الأعمال الذي فتح لنا التعرف على طاقات شبابية واعدة من خلال أفكارهم الخلاقة التي برزت بشكل كبير عبر وسائل الإعلام الجديد مؤكدا  على أن الشباب هم القوة الضاربة للحكومات من أجل تخطي هذه الأزمة العالمية ولا مناص من فتح المجال لهم والثقة في قدراتهم الجبارة على النهوض بقطاع السياحة.

و في نهاية محاضرته قال بأنه مستعد لقبول دعوة أي مؤسسة تود منه توضيح بعض الإشكاليات المتعلقة بعالم ما بعد كورونا وكيفية تجنب التبعات المنجرة عنه من خلال تقديمه لخطط استراتيجية للمؤسسات والحكومات لتفعيل والنهوض بقطاع السياحة ولتسيير هذه الأزمة العالمية الخطيرة وقد وعد الباحث الجمهور الذي حضر المؤتمر من الطلبة المتعطشين لمعرفة خبايا عالم السياحة أنه سيقدم المزيد من المحاضرات حول هذه القضايا المثيرة للجدل في قادم الأيام شاكرا إياهم على حسن تفاعلهم مع المحاضرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى