تقارير وتحقيقاتتلفزة

بالفيديو .. وثائقي يروي قصة مدينة رجال ألمع وكيف كانت مقراً للاستيراد والتصدير ومحطة مرور للحجاج

نشرت دارة الملك عبدالعزيز فيلماً وثائقياً قصيراً يتحدث عن مدينة رجال ألمع، مشيراً إلى عمقها التاريخي والحضاري، ودورها قديماً في حركة الاستيراد والتصدير إلى الشمال، وكمحطة لمرور الحجاج.

وقال أحد سكان المدينة ويدعى محمد الصغير، إن المدينة تتميز بطبيعتها الجميلة وعمرانها الفريد، وكانت ميناءً برياً، وكان رجالها يسافرون إلى مدينة عدن اليمنية ويشترون كل احتياجات المنطقة، ومنها توزع إلى باقي المدن والمناطق الشمالية.

وأضاف الصغير أن القوافل كانت تأتي إلى رجال ألمع أيضاً من جازان وأبو عريش، وكان التجار يحضرون مختلف أنواع الأقمشة والعطور والجلود والحبوب والتوابل والهيل والبن والعسل والسمن وكل ما يلزم الناس، ما جعلها مقراً للاستيراد والتصدير.

وأشار إلى أن المدينة كانت محطة للحجاج القادمين من السودان واليمن والهند، وكانت كذلك ملجأ للفقراء والمحتاجين، وكان أهلها يتميزون بالجود والكرم.

وبين أنه في أحد الأعوام وصل إلى رجال ألمع نحو 400 حاج وقت صلاة المغرب، فنادى المؤذن على الأهالي وطلب منهم الخروج واستقبال الحجاج، فقام كل منزل بتجهيز الطعام وقدموه للحجاج.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى