مقالات

بشرى سارة

سليمان حسين صبحان الداثري الفيفي 

لقد أسعدني ذلك وأحببت أن أسعد معي كل إنسان من بني قومي يحن للماضي العريق الجوهر المكنون ويحلم ويتخيل ويغوص في أعماق بحور تلك العقود الماضية مع رجالاتها في حلل بدايع الموروث وجلجلته في الآذان والأذهان وشاديه في النفوس
نعم لقد استبشرت خيرا عندما سمعت أن هناك لجان لتوثيق الموروث الشعبي لفيفاء وغيرها من منطقة جازان وقدحكى لي أحد الإخوة الذين تواصلوا معي ومنهم المشرف على هذه اللجان وانه قد تبنى فكرة توثيق التراث( لمنطقة جازان) وستدعم هذا المشروع جهات حكومية عليا .
وبعد أن تواصل معي هذا الرجل المتعلم والمثقف اطلعني على هذا المشروع وهو يراوده من مدة طويلة وطلب مني أن أشارك في هذا المشروع المهم للجميع وقال إن المطلوب من كل محافظة في المنطقة إبراز الموروث الشعبي لها على أصوله الثابتة بداية بالموروث الشعبي في ألألوان الشعبية كل منطقة على عاداتها وتقاليدها وأصولها الموروثة من الآباء والأجداد وبعد الأخذ والعطاء والنقاش بيني وبينه أوضح لي أنه يجب أن يكون الموروث الشعبي على أصوله الثابتة الموروثة وبدون أي إضافات ليبقى جماله مغنما جوهرا نقيا يحفظ للأجيال  ، وكما أن هناك عدة نماذج متعلقة بصيغة التوثيق من الألف إلى الياء في كل ما يسمى بالموروث/
فقد اسعدني هذا المشروع وتفاعلت معه كثيرا وايقنت أن هناك رجال في المجتمع حريصين كل الحرص على الحفاظ على موروث فيفاء هذا عندنا بداية مع الموروث الشعبي وكذالك في غيرها من المنطقة
إخوتي الكرماء أحببت أن أنقل لكم هذه البشرى السارة ولكم أن تفرحوا وتعبروا عن ذلك ف المشاعر واحدة وأبناء فيفاء حلقة واحدة والشباب هم جيل المستقبل وهم العمود الفقري لهذا الإرث والموروث وهم الناقل لما بعدهم فلا يقال لهم (غيرنا) كي  نحبب إليهم الموروث الشعبي فإن كان حبهم له بهذه الطريقة فلا أعتقد أنه حب صادق لكنهم يحبونه كموروث على طبعه وطبيعته وما أجمله في اللحن والأداء والبساطة وعدم التكلف
إخوتي الكرماء أنتم تدركون لجاجة هذا التغيير والتجديد وما أفقدنا وحرمنا من بساطة العادات والتقاليد ورونقها وجمالها في مناسباتنا الصغيرة والكبيرة  فعندما يعد فلما أو فديو ويدخل عليه أدوات مسيقية وغيرها التي لم تكن في موروثنا ولا تمت له بصلة ويجعل في مكبرات صوت (ويحتم) على الجميع التراقص عليه ولو طواعية أوغير وكما قال علي بن حسن ساري رحمه الله (يسحب الشبان والشايب برابو)
فهل يعد هذا من تراثنا وموروثنا ؟؟
إخوتي الكرماء الموروث جميل بأصله وعراقته ومشهود له بذالك  فعندما تمثل فيفاء بإسم موروثها خارجها في أي محفل وخاصة عندما يكون المسمى موروث فيفاء الشعبي فإن لقبايلها الحق أن يكون على أصله المعروف  لازيادة ولا نقصان؟
وأعرف أني أقلكم فهما وثقافة وغيرة وتحسرا وبكاءا وندامة على الموروث إن ترك للضياع ولكني قطعت على نفسي عهدا أن لا أتخلى عن أي عمل فيه خدمة لموروثنا حتى وإن كبر سني وقلت حيلتي
إرثن عظيمن فقلبي ساكني
شواهدو في رصين القافية
اشدو بها  مثل  ماهو راكني
واصعد بها ف الجبال النائية
حب المعالي بخيطو قادني
والقوم جنبي حروسن راعية
صفن يشيل النصب إن عادني
على المراقيب أسودن ضارية
أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يوفق هذه اللجان لأداء رسالتها على الوجه المطلوب وأنا متفائل بذلك ف الجميع هنا حريص على أن نخرج بتوثيق مقبول
حفظ الله بلادنا وحكامنا وجنودنا وأبناء شعبنا ونصر جنودنا نصرا عزيزا والحمد لله رب العالمين وصلى الله على نبينا محمد
في 16 محرم 1442 هجرية

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. اذا استطاع الموثقون للتراث تنفيذ هذا العمل على الوجه الذي يحقق لتراثنا البقاء والاستدامة دونما تطوير يدعى و تحريف متصنع واستقدام الوان من خارج اامنطقة
    كما يحصل حاليا في مشاركاتنا بالجنادرية والمناسبات الاخرى فهذا ما يطمح له كل غيور على تراث الأباء والأجداد وإلا فيجب المقاطعة لهذا المشروع حتى يقيظ الله لفيفاء من أبنائها
    من يتمكن من تنفيذ المشروع بما يلبي رغبات أهل فيفاء وطموحاتهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: