مقالات

مصايفنا الجميله أبها غير.

بقلم: الشيخ حسن بن مفرح الغزواني

في وقت قصير لايتجاوز خمس ساعات عرجت على مرتفعات السوده عصر يوم الاثنين الموافق 17/8/2020م 28/12/1441هـ .
نزل فضل الله من السماء مطراً ذكرني بأوروبا فقلت لله الحمد والشكر ان جعل مصايفنا تكتض بهذا العالم من الزحام ومن أبناء بلدي الغالية المملكة العربية السعودية يتهنون بأجواء وطنهم ويدعمون اقتصاد بلادهم وابن بلادهم واطرب مشاعري وقوفي على مطل باحة ربيعة الذي يطل على رجال المع ومناظر الجبال التي تصب في وادي *فو*  ورأيت ذلك  الطريق الترابي الذي ينزل إلى قرى وادي *فو* المؤدي الى رجال المع ومحايل عسير الذي كان يستخدمه السالكين من باحة ربيعة للوادي بسيارات الدفع الرباعي ووددت انه اعطي الاهتمام والسفلتة لأني شاهدته قبل خمسة عشر عاما وهو ينفذ إلى قرى الوادي ويختصر مسافة من *باحة ربيعة*  إلى *محايل* ويخدم السكان لأن في الوادي سكان ومدارس وكلية جامعية للبنات ومعظم السكان من أهالي باحة ربيعة،  ولهم تردد دوري على مساكنهم ومزارعهم في باحة ربيعة وأشار احد كبار السن ان ذلك الطريق بدائي وفتح من قبل المواطنين بدون تخطيط هندسي وقد فتحوه بجهدهم الذاتي، وهناك أمراً آخر أعجبت به ألا وهو النظافة ومتابعة البلدية،، وطلبا أيضًا اتمنى ان يتحقق من قبل السياحة فلو يعمل على إعادة ترتيب المنتزهات مع وضع مضلات وإيصال المياه ومواقع للطبخ الشعبي على مناطق العوائل ومواقع الشباب ويمتد هذا التنفيذ بمناطقنا السياحة من ابها إلى الباحة والى الطايف ويكفينا ان شاء الله بخير وبركة للتنزه والمردود المالي
ختاما مع بالغ الشكر والتقدير والاحترام لصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير على اهتمامه ورجاله المخلصين لخدمة دينهم ثم مليكهم ووطنهم نلتقي في صيفنا القادم بإذن الله والسوده ومصايفنا أبها والجنوب تزاحم مصايف العالم بإذن الله ولانحتاج للسفر للخارج ومالي لبلادي
اسأل الله العظيم ان يحفظ لنا والدنا الغالي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ويحفظ امرائنا وعلمائنا ووزرائنا وطننا وامننا والنعمة التي نعيشها بفضل الله ثم بفضل دولتنا العزيزة ويحفظ جنودنا المرابطين واطبائنا وكل العاملين في الدولة بكل إخلاص ورحم الله شهداء الوطن جميعا وينصر الله على الروافض وأعوانهم ويعز الإسلام والمسلمين ويرفع الله البلاء عن أمة الإسلام في كل مكان وعن العباد كافة والله الموفق.
 جازان محافظة العيدابي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى