فيفاء تك

بعد حادثة الدردشات المسربة WhatsApp يدافع عن سرية المحادثات

طرح التحقيق في وفاة الممثل الهندي سوشانت سينغ راجبوت سؤالًا حول إمكانية الوصول إلى محادثات WhatsApp الخاصة بالمستخدمين، حيث تمكن مكتب مكافحة المخدرات من الوصول إلى دردشات الممثلة ريا شاكرابارتي المشتبه في تورطها في مقتل راجبوت.

وكشفت المحادثات عن شيء آخر وهو تورط الممثلة الهندية في حيازة وتناول المخدرات، ومن هنا أثيرت عدة أسئلة حول الأمان وإعدادات الخصوصية وإمكانية الوصول للرسائل على WhatsApp.

وقال مكتب مكافحة المخدرات أنه بفحص رسائل ومحادثات واتساب تعود لعام 2017 للممثلة ريا شاكرابارتي، اتضح تورطها في القضية المعروفة إعلاميًا حاليًا باسم قضية بوليوود للمخدرات، وعلى ذلك تم استدعاء كل من راكول بريت سينغ، وديبيكا بادوكون، وسارة علي خان، وشرادها كابور، وكاريشما براكاش، للتحقيق معهم بشأن تورطهم في نفس القضية أيضًا.

التشفير من طرف إلى طرف على WhatsApp
ومن المفترض أن تضمن تقنية التشفير من طرف إلى طرف خصوصية الرسائل على واتساب وقد دافع التطبيق الذي يستخدمه أكثر من ملياري شخص حول العالم عن ذلك بقوله: إن العاملين على التطبيق يتخذون جميع الإجراءات لحماية خصوصية مستخدميه.

وتابع: جميع الرسائل مشفرة من طرف إلى طرف، هذا يعني أنه باستثناء المرسل والمستقبل، لا يمكن لأي شخص آخر الوصول إلى هذه الرسائل، ولا حتى واتساب والقائمين عليه.

وقال واتساب إنه يمكن الوصول إلى المحادثات الخاصة بالمستخدم إذا حصلت السلطات على الهاتف أو إذا تم تصوير الدردشات ومشاركتها مع الآخرين.

كما أوضح WhatsApp في الفيديو أدناه كيفية عمل التشفير التام بين الأطراف:

تقنية استنساخ الهاتف
ويفترض الكثير من الناس أن السلطات تمكنت من الوصول للدردشات باستخدام تقنية استنساخ الهاتف المحمول، حيث يقوم مستخدمو WhatsApp في الغالب بعمل نسخة احتياطية من محادثاتهم على قوقل درايف Google Drive أو آي كلاود iCloud.

ومن خلال استخدام تقنية استنساخ الهاتف المحمول، يمكن للهاتف المستنسخ في أي وقت الوصول إلى محادثات Whatsapp الاحتياطية غير المشفرة من قوقل درايف أو آي كلاود.

وقال الخبراء إن وكالات التحقيق يمكنها أخذ هاتف المستخدم وإنشاء نسخة منه على جهاز آخر ثم عمل صورة معكوسة للهاتف ونقل جميع بيانات الهاتف مثل تسجيلات المكالمات والرسائل ومقاطع الفيديو والصور وحتى محادثات WhatsApp.

وعلى الرغم من أن الوصول إلى مثل هذه الرسائل يعد أمرًا غير قانوني بالنسبة للأشخاص، إلا أن السلطات لها طرقها للوصول بشكل قانوني إلى البيانات المخزنة على الهواتف المحمولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى