محليات

ترحيبة الشاعر سلطان بن سلمان الفيفي وتكثيرات عدد من الشعراء.

في مناسبة اقامها الأستاذ/ يحيى جابر وجابر محمد وتركي أحمد في محافظة العيدابي

ترحيبة الشاعر سلطان سلمان قاسم الفيفي  في المناسبة التي اقامها  الأستاذ/ يحيى بن جابر الحكمي الفيفي”ابونواف” والأستاذ/ جابر بن محمد الفيفي “ابورامي” والاستاذ تركي بن احمد الحكمي الفيفي وذلك مساء الاثنين ١٤٤٢/٥/٢٧ بمحافظة العيدابي تكريما للشاعر يحيى بن حسين المجهلي ومرافقيه .
يا مرحبا يا اضيافنا ترحيبة السعد
يامن رقيتم من غلا عل مفرق الجعد
بالطيب والسرور
و العز و الناموس والتقدير و الوفا 
في ليلة الاثنين قام الجو ما قعد
مستقبلنكم بالمطر و البرق و الرعد
من فرحة الشعور
حياكم الله يا هلا أعز من لفا .. 
وعقب العشاء واثناء الوداع قدم الشاعر الكبير والضيف الأستاذ/ يحيى حسين المجهلي تكثيرة هذا نصها . 
يالله ياللي في علوه قد تنزهه
ياللي جعل حب اهل فيفاء ما يشابهه
للدين و الفرض
تدل قلبي للصويبه لا تشرههه
لانه صراحه في خضم الجود توهه
وتسارع النبض
حتى العقل تعطلت جمعت بدايهه
امن الحرج ومن الحياء العينين مسبهه
والطرف ما غمض
 بيني وبين الشعر بو طاحن مجابهه
ما عد يسمع كلمتي من حيث اوجهه
يعرض ويعترض
عذره يقول طبحت بي في ناس واجهه
افضالهم مثل المطر ما عد نجهه
واقول يفترض
انه مجهز لاي موضوع يواجهه
ما ني على معبد وكهنوت والهه
تدرون بالغرض
الله عطاني هايضه يخدمني فالوقفات واخدمه
@@@
ضيف اهل فيفاء قد تباها وتبهبهه
عن كرمهم وافضالهم صرح و نوهه
  خلايف العوض
بعد دسوم تخلي العينين شادهه
ومشكلات للغذاء طازج فواكهه
متعدد الحفظ
صبيان فيفاء ما يدورون الملوههه
واللي نراها قاصمه يروها تافهه
فالجو والارض
نصرا لحد المملكة من كل لايهه
نصر ال هاشم يوم هدوا كعبه ابرهه
وباد وانقرض
لان المكارم عندهم باقي مرفهه
اقرع معاني الشعر في راسي ونبهه
يقرع مع بعض
مقراع حدر العيس لاصوات المودهه
وقرح امشداد امزيتيه بيدي منابهه
فالطلح وحرض
يوزر منصات الكرم فيفا وباسوورده  ومودمه.
ثم قدم الشاعر محمد علي المالكي ( ابومنهد ) تكثيرة قال فيها.. 
الناس من حولي ولي وقتن محددي
والنجم عالي فالسما ما تلحقه يدي
في الكون له مدار
ارقى جبل طلّان والقى كفّه الندي
وانظر جهات امعبسية برجن ومرصدي
يبث بالرادار
حصري لأبو نواف موجات الكرم بثن وتغطية
والان يا فكري عرفت ايش مقصدي
بحر الكرم مد البصر طوقن مشددي
اصبحت في حصار
حاتم يابو رامي معك يقول سيدي
وارجال حايل تعتكد تركي وتقتدي
وتغير الشعار
صار الكرم والتاج راس امعبسية بإسم امفيافية..
ثم وبدوره قدم الشاعر حسن البكاري ابو مديش تكثيرة قال فيها: 
ماعد الا اكرم وتخلفنا الغوادي
عل مطاليق اللحا قومن جوادي
من قبل فيفا معادنهم اصيله
قاكرمونا بالكرم مالو  عدادي
مامثلهم بين حضرن والبوادي
كل واحد منهم يسوا قبيله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى