ديوان الأدباء

إغضَبْ

بقلم: الشاعرة  لمياء بو دوخة 

إغضبْ ، احبّكَ عاشقاً ، متمرّدا
      كن عاصفاً ، حين شوقٍ ، راعِدا
في لجّة الاعصار ، ضمّ سحائبي
    واعصفْ بما شاء الهوى ، وتسيّدا
ارهقتَ بي لفح المشاعر ، كن لظى
        كن جذوة البركان ، حين تنهّدا
انّي احبّكَ ، اذ تجنُّ ، بغيرةٍ
       كالطفل في نزق الجنون معربِدا
كالثائر المهتاج ، يبذل روحه
       كالفارس الملتاع لا يخشى الردى
انّي احبّك ، قصةً ، لا تنتهي
        تروي حكايانا ، على طول المدى
كالنّار شوقي للقاءِ ، ومهجتي
      عطشى ، كخدِّ الورد ، يشتاق الندى
انّي ضجرتُ من السهاد ، من النوى
          هبني وساد الصدرِ ، كي اتوسّدا
اناْ لا اريدكَ في الغرام مهادنٌ
          بل شاعرا ، بل عاشقا ، متمرّدا
نزق الجنون ، وضحكة الاطفال في
       ثغري ، وفي شفتيكَ ، يرتدُّ الصدى
انّي عشقتُ لظاكَ ، هيْتَ جداولي
             تروي عطاشكَ ، آبداُ ، ومؤبّدا
١٦ يناير ٢٠٢١

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى