مقالات

هل يعيد التاريخ نفسه

علي الحربي ـ الرياض

قبل عام من الآن تقريباً شهدنا بدايات الإصابات بفايروس كورونا وكنا بين مصدق ومكذب وبين محتاطٍ ومتهاون وبين ملتزمٍ ومفرط ومع مرور الأيام ظهر جلياً أن الأمر جد والخطب جلل وقد تسارعت الأحداث فعلقت الدراسة ثم منع الذهاب للمسجد ثم توقف السفر فحظر جزئي فتوقف العمل فحظر كلي وقد عشنا ما كنا نسمع عنه عبر الإعلام منذ زمن بعيد ولم نجربه ألا وهو منع التجوال ثم صاحب ذلك قوانين صارمة وعقوبات رادعة وتمرد واستهتار من البعض ومن تداعيات هذه الأحداث ماحصل لبعض الناس من تعطل مصالحهم ومن أكثر ما جعلني أكتب هذه المقالة ذلك الطرح الإيجابي الاجتماعي الرائع في وسائل التواصل والذي يدعوا فيه الكاتب لدعم المشاريع المحلية والأسر المنتجة وأضفت من عندي وأصحاب المهن المعتمدة على تقديم الخدمة كسائقي الأجرة والتوصيل ورسالتي الأخيرة في مسارين الأول موجه لأصحاب هذه الأعمال أن يقوموا بالتخطيط من الآن لكيفية إدارة الأزمة إن وقعت مستفيدين من تجربة السنة الماضية والثاني أوجهه للجميع بدعمنا لأبنائنا من أصحاب المشاريع والأسر المنتجة ومن يعمل في التوصيل سنحصل على منتج وخدمة نثق بها وبجودتها.
*ومضة*
إذا قمنا بدعم أبنائنا فإننا سنساهم في تكافلٍ اجتماعيٍ مثمر.
*أخيراً*
ابحث في المحيط ستجد متجراً صغيراً أو أسرةٍ منتجةٍ أو من يعمل في التوصيل فبدعمك لهم ستحصل على مطلبك وسترضي ربك بجميل نيتك وليس هذا مقتصراً على الأزمة بل ليكن ديدننا دائماً.
علي الحربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى