أخبار العالم

مقتل 38 شخصًا في احتجاجات ميانمار

شهد إطلاق نيران واضحة على المتظاهرين

أفادت التقارير الواردة من ميانمار عن سقوط المزيد من القتلى ووقوع أعمال عنف ضد المتظاهرين في عدَّة مدن في ميانمار؛ حيث سجلت الأمم المتحدة سقوط 38 قتيلًا هناك أمس الأربعاء، بعد شهر من انقلاب عسكري أطاح بالحكومة بقيادة أون سان سو تشي.

وقالت المبعوثة الخاصة للأمم المتحدة كريستين شرانر بورجنر: “اليوم كان أشد الأيام سوادًا منذ وقوع الانقلاب الذي وقع في الأول من فبراير، شهدنا، اليوم وحده، مقتل 38 شخصًا”.

ووصفت ما وقع في مقاطع فيديو تظهر عنفًا ضد الصحفيين وإطلاق نار واضح على أحد المتظاهرين، مشيرة إلى أنَّ اللقطات “مقلقة للغاية”.

وقال شرانر بورجنر: “يبدو أنَّ الشرطة استخدمت أسلحة مثل المسدسات الرشاشة عيار 9 ملليمترات، أي استخدمت ذخيرة حية”.

ودعت المبعوث الخاص للأمم المتحدة الدول الأعضاء إلى استخدام كافة الأدوات المتاحة “لوقف هذا الوضع” ودعت إلى الوحدة بين المجتمع الدولي.

ويعتزم مجلس الأمن الدولي مناقشة الأزمة في ميانمار مجددًا، نظرًا لاستمرار العنف بعد الانقلاب العسكري في البلاد.

وتقدمت بريطانيا بطلب لعقد جلسة مغلقة في نيويورك بعد غدٍ الجمعة، حسبما أفاد دبلوماسيون في الأمم المتحدة أمس الثلاثاء، ولم يتم تحديد موعد بعد.

كما نددت السفارة الأمريكية في يانجون بالحملة القمعية على صفحتها على فيسبوك، ووصفتها بأنها “مقيتة”.

وكتبت السفارة: “نشعر بالحزن لرؤية فقدان الكثير من الأرواح في ميانمار. يجب ألا يتم استخدام العنف في مواجهة التعبير عن المعارضة للانقلاب العسكري”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى