اهم الاخبار

وزارة الدفاع تعلن تنفيذ حكم القتل بحق ثلاثة جنود بصفتهم العسكرية لارتكابهم جريمة الخيانة العظمى

أعلنت وزارة الدفاع، اليوم، تنفيذ حكم القتل بحق ثلاثة جنود من منسوبي وزارة الدفاع بصفتهم العسكرية لارتكابهم جريمة الخيانة العظمى؛ مؤكدة أنه تمّ إدانتهم بما أُسند إليهم والحكم عليهم بالقتل وفقًا للمقتضى الشرعي والنظامي، وتمّ استيفاء إجراءات تدقيق الحكم، والمصادقة عليه، وصدر الأمر الملكي بإنفاذ ما تقرّر بحقهم، كما أكّدت الوزارة ثقتها برجال القوات المسلحة الأوفياء الذين بروا بقسمهم، وضحوا بدمائهم لحفظ أمن واستقرار هذا الوطن ومقدّساته، مستنكرة في الوقت ذاته هذه الجريمة الشنيعة الدخيلة على منسوبيها.

تفصيلاً صدر اليوم عن وزارة الدفاع البيان التالي:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله القائل في كتابه المبين (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ) قال تعالى (وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ ۖ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا)، ولما ورد في الأحكام الشرعية، والأنظمة المرعية من وجوب أداء الأمانة وعدم التعاون مع العدو في جميع ما يخل بمصالح الولاية وحيث أقدم كل من (الجندي الأول/ محمد بن أحمد بن يحيى عكام، والجندي الأول/ شاهر بن عيسى بن قاسم حقوي، والجندي الأول/حمود بن إبراهيم بن علي حازمي) من منسوبي وزارة الدفاع بصفتهم العسكرية على ارتكاب جريمة الخيانة العظمى، وأسفر التحقيق معهم بإدانتهم بارتكاب جريمة الخيانة العظمى بالتعاون مع العدو بما يخل بكيان المملكة ومصالحها العسكرية وبإحالتهم إلى المحكمة المختصة وتوفير كافة الضمانات القضائية المكفولة لهم، ثبت ما نسب إليهم مما جعلهم في حل من هذه الأمانة العظيمة الموكلة لهم قبل أن يتعدى ضرر فعلهم إلى كيان الوطن وأمنه، وصدر بحقهم حكم بثبوت إدانتهم بما أُسند إليهم والحكم عليهم بالقتل وفقًا للمقتضى الشرعي والنظامي، وتم استيفاء إجراءات تدقيق الحكم، والمصادقة عليه وصدر الأمر الملكي بإنفاذ ما تقرر بحقهم.

وتم تنفيذ حكم القتل بحق المذكورين في هذا اليوم السبت (1442/8/28هـ)، بقيادة المنطقة الجنوبية.

ووزارة الدفاع إذ تعلن ذلك لتؤكد ثقتها برجال القوات المسلحة الأوفياء الذين بروا بقَسمهم، وضحّوا بدمائهم لحفظ أمن واستقرار هذا الوطن ومقدّساته، مستنكرة في الوقت ذاته هذه الجريمة الشنيعة الدخيلة على منسوبيها.

والله الهادي إلى سواء السبيل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى