أخبار العالم

ما هي منشأة نطنز النووية الإيرانية التي يتابعها العالم؟

بعد الهجوم الأخير عليها

أعلنت إيران أن منشأة نطنز النووية تعرضت لخلل نتيجة هجوم، وتوعدت برد انتقامي عليه، بعد أن قالت إن الخلل أصاب شبكة الطاقة الكهربائية فيها، فما هي هذه المنشأة، وما أهميتها في القدرة النووية لإيران؟.

تمتلك إيران عددا من المنشآت النووية، منها مفاعل أراك ومحطة بوشهر ومحطة أصفهان ومنشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم، التي تُعد أكبر منشأة طرد مركزي لتخصيب اليورانيوم في البلاد.

وتقع المنشأة في مقاطعة نطنز في محافظة أصفهان الإيرانية، وتعمل في تخصيب اليورانيوم منذ فبراير2007، وتتكون من 3 مبانٍ كبيرة تحت الأرض، قادرة على تشغيل ما يصل إلى 50 ألف جهاز طرد مركزي.

ويتم ضخ غاز سداسي فلوريد اليورانيوم في أجهزة الطرد المركزي، التي تفصل معظم النظائر الانشطارية لليورانيوم، وثبت للمراقبين الدوليين أن إيران استخدمت المنشأة لإنتاج اليورانيوم عام 2014م، قبل أن تعقد اتفاقا دوليا في العام التالي.

وتُعد منشأة نطنز واحدة من عدة منشآت نووية تراقبها الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وفق اتفاق عام 2015، والذي سمح لإيران بتركيب ما لا يزيد على 5.6 ألف جهاز طرد مركزي حتى عام 2026م، وعدم إجراء أي تخصيب في منشأة “فوردو” الموجودة تحت الأرض أيضا حتى عام 2031.

ويقضي الاتفاق أيضا أن تنتج إيران فقط يورانيوم منخفض التخصيب، تتراوح نسبة تخصيبه بين 3 و4 في المائة من اليورانيوم، ليُستخدم في إنتاج وقود لمحطات الطاقة النووية، فيما يتطلب اليورانيوم المستخدم في صنع الأسلحة تخصيبا بنسبة 90%.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قد دشن السبت الماضي أجهزة طرد مركزي جديدة في منشأة نطنز، في حفل بُث على الهواء مباشرة، وهي أجهزة ضرورية لإنتاج اليورانيوم المخصب، الذي يمكن استخدامه في تصنيع وقود المفاعلات النووية.

وسبق لهذه المنشأة أن تعرضت إلى عدد من الحوادث والهجمات؛ من بينها حريق اندلع العام الماضي في المنشأة، وادعت السلطات الإيرانية حينها أنه نجم عن عملية تخريب “سيبرانية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى