مقالات

مكبرات الصوت في المساجد

سالم فرح المالكي

إحبتي الكرام كلنا تابعنا وسمعنا القرار القاضي بتخفيظ مكبرات الصوت في المساجد
وكلنا أو الاغلبية  يرون إن هذا القرار غير مناسب في بلاد صدح منها نور الحق وبها الحرمين الشريفين.
وهذا أمر لا يلام عليه الناس إذا رؤه غير مناسب.
ولكن ما رأيناه عبر مواقع التواصل الاجتماعي
من ردود الفعل ينقسم فيه الناس إلى قسمين
القسم الأول:
هم الذين وصلوا رسالتهم لولي الأمر بطريقة مؤدبة وواقعية شارحين فيها وجهات نظر وأراء يقرها كل عاقل وأنا متأكد بأن صاحب القرار يتلقى رسائلهم ويوليها جل إهتمامه ويشكر لهم إهتمامهم وإطروحاتهم الهادفة والصائبة
لأن ولاة إمرنا منذ قيام هذه الدولة عودونا على الإستماع للمواطن الصالح الناصح ومناقشة وحل قضاياه.
وهذه الحقيقة حتى ولو وصفني البعض بالمطبل لا يهمني
فهي كلمة يسألني الله عنها يوم لقاه.
القسم الثاني :
هم من وصلوا رسالتهم بطريقة الإستهجان والتهم والتذمر بطرق مبالغ فيها قد تكون هذه الطرق
كلمات حق يقصد بها باطل وإثارة فتنة
فعندما يأتي شخص ويوهم العامة بأن صاحب القرار منع صوت الحق من المساجد وسمح لصوت الباطل من الملاهي والترفيه وقاعات الأفراح
هذا كلام مردود عليه الحمدلله لم نرى تلك الصور التي تخل بالدين والقيم والاخلاق وولاة الأمر وهيئة كبار العلماء في السعودية أكثر الناس حرصاََ على البلاد والعباد ولن يرتضوا لبلاد الحرمبن  المفاسد.
ومن تكون رسالته هي الإتهام وتأجيج الفتن قد تكون حسابات وهمية مغرضة وحاقدة ومأجورة لشق الصف السعودي كالعادة ولو تمعنتم في هذا الجانب لا وجدتم مثل هؤلاء لايظهرون إلا عند المواضيع التي يقدرون يثيرون العامية من خلالها
وحتى أكون صادق مع نفسي ومع المتلقي
أقولها نعم هذا القرار نرجوا من ولاة أمرنا إعادة النظر فيه فالجميع يريد سماع المؤذن والخطيب  ودروس العلم وحلقات القرآن الكريم في المساجد
وبالتأكيد هذا أمر لن يغيب عن ولاة أمرنا.
ولي أمرنا له السمع والطاعة
في المكره والمنشط
ولن يقدر أحد شق الصف وإضعاف اللحمة بين القيادة والشعب مهما حاول الأعداء نحن نزداد قوة عند الشدائد
هذا من جانب
الجانب الآخر لدينا هيئة كبار العلماء نقر ما يقرون لأننا معلقين بأعناقهم يوم الجزاء والحساب
وفي الختام
شكراََ لمن كان طرحه وتداخله عقلاني وحواره وفق ادبيات الحوار.
ومن كان حواره تأجيج وأتهامات وتمثيل
نقول له لن تنال من وحدتنا ولحمتنا
لأننا قيادة وشعب كالجسد الواحد نكمل بعضنا بأدبنا واخلاقنا وإحترامنا الثابت بين الحاكم والمحكوم
هذه وجهة نظري وتمثلني في مادار أمس حول موضوع مكبرات الصوت
إن اصبت من الله وإن أخطأت مني والشيطان .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى