مقالات

حيان: كم أحيا… ومات؟!!

تشح السماء، وتجدب الأرض، ويغور الماء، حتى مشاريع الدولة تتوقف، وفي محافظة الداير وما جاورها، يتململ الناس ويشكون، ويجتمعون ويتهامسون وفجأة تتصاعد الدعوات: جزاه الله عنا كل خير، تسأل: من يكون؟ فتلقى الجواب في كل بني مالك وفيفا وبلغازي وتلك الجهات إنه:

حيان بن أحمد جروان السلمي المالكي، وتواصل السؤال: ولم كل هذا الدعاء؟ فيأتيك الجواب:
هذا الرجل أسهم في خروج فلان من السجن، وأصلح بين خصمين وأقرض فلانا ، وساهم في مشروع جمعية كذا وكذا الخيري، وأعان في زواج الشاب…، سامح فلانا في دين لظروفه الصعبة، أنقذ أسرة آل فلان، وتبقى أم الصدقات وأعظم القربات: فتح بئره المتدفقة في حزة الإمحال لسقيا المحافظات الجبلية تلك البئر الأشبه بالأم الرؤوم الباذلة لبنها كل حين لأبنائها دون حساب، هذا الفقيد يرحمه الله عاش شريان حياة ونبض قلب لا يرد قاصدا، ولا يكلف جاحدا، يعين ويمد يده بالجود ليلا ونهارا شاكرا فضل من منحه المال والجاه والقبول.
حيان :أخطبوط الخير والعمل الصالح، قابلته مع أحد الأصدقاء المحبين له في عزاء يبعد عن المحافظة، وبعد ذهابه ذكره الذاكرون
بأنه: في الصباح تفقد أعماله ثم بذل لبعضهم ماله، ثم زار فلانا وقضى حاجة آل فلان، وانتقل بعدته ورجاله لإخراج غريق في مكان بعيد لم يضع قوقل إحداثياته للدفاع المدني بعد وبالمجان بل وبذل الجهد
غايته ثم حضر لتقديم واجب العزاء ….الله أكبر كل هذا من رجل واحد في يوم واحد!!!
حيان: ذلك البشوش الودود، ببسمته الحانية ولحيته البيضاء ووجهه المتهلل سماحة وبشرا وبثوبه الأبيض وحزامه الذي تتوسطه الخنجر وبخطواته الواثبة وكلماته الرقيقة من(٣٥) سنة لم أره إلا هكذا
يجيب السائل، ويعين العائل، ويحمل الكل، ويوجد البدائل في شتى المسائل، يودعنا اليوم؛ لنكون له شهداء ونبثه الدعاء فقد انقطع عمله، فلا يخيب فينا أمله:
اللهم رحماك بعبدك حيان الذي رأينا وسمعنا عنه كل خير، اللهم أكرم نزله ووسع مدخله واجعل قبره روضة من رياض الجنة وأموات المؤمنين والمسلمين، وأصلح عقبه في الغابرين، وأحسن العزاء فيه للأهل والعشيرة والقبيلة والمحافظة والوطن، وأجر الجميع في المصاب الجلل واعصمهم بالصبر والسلوان، و” إنا لله وإنا إليه راجعون”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى