محليات

المفتي يوضح حكم الأخذ من الشعر والأظافر والبشرة للمضحي

أوضح الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، سماحة المفتي العام للمملكة رئيس هيئة كبار العلماء الرئيس العام للبحوث العلمية والإفتاء، حكم الأخذ من الشعر والأظافر والبشرة للمضحي.

جاء ذلك في رد على سؤال: “سماحة الشيخ خرج بعض من طلبة العلم من يقلل من شأن الأخذ من الشعر والأظافر والبشرة للمضحي، وقال بعضهم أنها سنة، وأن النهي فيها للكراهة هل من توضيح للحكم والتوجيه بذلك الحجة؟ وهل له أصل في الشرع؟”.

وقال سماحة المفتي “الجواب: اعلم بارك الله فيك وزادك حرصا وتوفيقاً، أن النهي إذا صدر من المشرع صلوات الله وسلامه عليه وجب الأخذ به والتسليم له لقوله تعالى: (وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ).

قال ابن كثير رحمه اللّه: [أي: اتقوه في امتثال أوامره وترك زواجره : فإنه شديد العقاب لمن عصاه وخالف أمره وأباه. وارتكب ما عنه زجره ونهاه]. وقوله صلى الله عليه وسلم في الصحيحين: (دَعُونِي ما تركتكُم إنما هَلَكَ مَن كان قَبْلَكُمْ بِسْؤَالِهِمْ وَاخْتَلَافِهِمْ على أَنْبِيَائْهِمْ. فَإِذًا نَهَيتكُمْ عن شيء فَاجْتَنِبُوهُ وإذَا أْمَرْتُكُمْ بأَمرٍ فَآتُوا منه ما اسْتَطْعْتُمْ).

وقد نهى صلى الله عليه وسلم من الأخذ من الشعر والأظفار والبشرة شيئًا كما في صحيح مسلم: (إِذا رأيْتُمْ هِلَال ذِي الْحِجّةٍ . وَأَرادَ أَحَدْكُمْ أن يُضَحَيَ . فَلَيْمْسِك عَنْ شَعره وَأَظْفَارِه) وفي لفظ آخر لمسلم: (إِذَا دَخَلَتْ الْعَشْرُ وَأَرَادَ أَحَدْكُمْ أَنْ يُضَحيَ فَلَا يَمَسَ مِنْ شَعَره وَبَشَرِه شَيْئًا) قال النووي رحمه الله: [فِيمَنْ دَخَلَتْ عَلَيِهِ عشر ذِي الْحجّة وَأرادَ أنْ يُضْحَي فَقَالَ سعِيد بْن الْمْسَيْب ورَبيعة وَأَحْمَّد وَإِسْحَاق وَدَاوْد وبعض أَصحَاب الشافِعِي: إنه يَحْرْم علَيْهِ أخذ شَيْء مِنْ شعره وَأَظَفَارهِ حَتّى يُضّحَي في وَقْت الأضّحيّة]. وعليه فإنه يحرم على من أرد أن يضحي ودخلت عليه العشر أن يأخذ من شعره ولا من أظفاره ولا من بشرته شيئًا حتى يذبح أضحيته ولا يصرف ذلك للكراهة كما سمعت. وعليه أهل العلم من المتقدمين والمتأخرين، هذا ما تم إيراده واللّه أعلم بالصواب وإليه المرجع والمآب. وصلى الله وسلم على نبينا محمد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى