تقارير وتحقيقات

الحج قديماً.. الذاهب مفقود والعائد منه مولود

رحلة محفوفة بالمخاطر

حققت المملكة تطورات ونقلات نوعية كبيرة في مجال تطوير الخدمات المقدمة للحجاج التي تغيرت كليا، على مدار العقود الماضية، بالتماشي مع ما وصلت إليه البشرية من تطورات.

ونشر العديد من رواد التواصل صور لرحلة الحج قديما أثناء تواجدهم في مشعر منى لقضاء يوم التروية وأيام التشريق، وصورا أخرى وهم يقومون بأداء نسك الحلق ورمي الجمرات، وكذلك وقوفهم بمشعر عرفات، وطرق تنقلهم قديماً.

وكشفت الصور المشقة الكبيرة التي كان يعاني منها الحاج في سنوات مضت، وذلك وفقاً لما وثقته المراجع التاريخية في أن رحلة الحج قديماً كانت شاقة ومحفوفة بالمخاطر. كما تضمنت الصور المتداولة وسائل النقل من الجمال، وما كان يقوم به الحجاج حينها من نصب الخيام وطهي الأكل في المشاعر المقدسة بالطرق الشعبية. وكان الحجاج يسيرون لأيام عديدة من مناطقهم إلى المشاعر المقدسة، ويواجهون لهيب الشمس الحارقة وربما يواجهون أمطارا غزيرة وعواصف وسيولا جارفة.

وأوضح المتخصص في خدمات الحج والعمرة أحمد حلبي أن رحلة الحج كانت قبل قيام السعودية على يد الملك المؤسس عبدالعزيز، محفوفة بالمخاطر، حيث كان الحجاج يواجهون صعاب كثيرة خاصة من قطاع الطرق، لذلك كانوا يسيرون جماعات ويقطعون البوادي والصحاري والطرق الوعرة على الإبل أياما وليالي وشهورا ليصلوا إلى مكة المكرمة.

مضيفا أن تلك الحالة دفعت بأهل الماضي لاختراع مقولات تناسب الرحلة، فقالوا حينها مثلاً شعبياً يردد دائماً في أيامنا هذه “الذاهب للحج مفقود والعائد منه مولود”، وهي العبارة التي كانت تتردد كل عام مع مغادرة الحاج لبلده، فإذا ما عاد لاقى أجمل استقبال ليس فقط لأنه أدى المناسك بل لأنه عاد سالماً ولن يمسسه أذى.

كما أوضح أن القوافل عبر مئات السنين كانت تنساب على ظهور الإبل، وكان الحجيج يخترقون الجبال مشياً على الأقدام، يحملون متاعهم وأكلهم وشربهم على الدواب، وتحمل أمتعتهم الحمير والجمال حيث كانت هذه وسيلة النقل الوحيدة في الماضي.

وعن نقل الحجاج أفاد الحلبي، بأن عملية نقل الحجاج كانت تعتمد على وسائل نقل بدائية كالجمال، تبدأ من جدة إلى مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة ” عرفات ـ مزدلفة ـ منى “، وتتم بواسطة الجمال، كما كان للجمالة هيئة يطلق عليها “هيئة المخرجين”، تتولى مسؤولية إحضار الجمال والجمالة، وتتبعهم جماعة أخرى تعرف بـ”المقومين” وهم الذين يقدروا حمولة الجمل. أما الطرق البرية التي تسلكها قوافل الحجاج فكان يطلق عليها الدروب، وهي درب السيدة زبيدة، ودرب الحاج المصري، ودرب الحاج الشامي (دمشق / المدينة المنورة).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى