محلياتمقالات

هكذا بعض الناس!!

صالح الريمي

يعانى الكثيرون منّا من مشكلة عدم الإعتراف بالخطأ والإعتذار عنه، ويعتقد البعض أن اعترافهم بالخطأ ربما ينتقص من قيمتهم أمام من حولهم..
ويحكى أن رجلاً وجد إعرابياً عند الماء فلاحظ الرجل أن حمل البعير كبير، فسأل الأعرابي عن محتواه؟ فقال: الأعرابي كيس يحتوي على المؤونة والكيس المقابل يحتوي تراباً ليستقيم الوزن في الجهتين.
فقال الرجل: لما لا تستغني عن كيس التراب وتنصف كيس المؤونة في الجهتين فتكون قد خففت الحمل على البعير.!؟فقال الأعرابي: صدقت.! ففعل ما أشار إليه ثم عاد يسأله. هل أنت شيخ قبيله أم شيخ دين؟؟
فقال الرجل: لا هذا ولا ذاك بل رجل من عامة الناس، فقال الأعرابي: قبحك الله لا هذا ولا ذاك ثم تشير علي.!! ثم أعاد حمولة البعير كما كانت.!
*تعليق بسيط:*
هل النصحية تحتاج إلى شيخ قبيلة أو شيخ علم؟
وهكذا بعض الناس!! لا يهمهم الأفكار وإن كانت صائبه بقدر ما يهمهم الأشخاص والألقاب المصدرة لتلك الأفكار وإن كانت خاطئه.! فتقديس الأصنام البشرية والطاعة العمياء لكل أفكارهم وأعمالهم وأقوالهم هو سبب ضياع الأمة وتخلفها وإنحطاطها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى