عيادة فيفاء

نصائح للأمهات للتصرف مع غضب الأطفال

في الفترة التي يكون فيها عمر الطفل بين 3 – 6 سنوات، فإنهم معرضون لأن تنتابهم نوبات من الغضب، هذه النوبات قد تكون موجودة بصورة يومية لدى طفلك وقد تكون متباعدة، وربما تظهر قبل هذا العمر أيضًا، لكن كيف تتصرفين مع هذه النوبات؟ هذا ما نوضحه في هذا التقرير.

الغضب شعور طبيعي عند الأطفال والكبار، ومن الممكن أن يكون ردًا على إحباط تعرض له طفلك من وجهة نظره، وهناك عدة أسباب أخرى لغضب طفلك بينها الجوع أو الرغبة في النوم.

وقد يغضب طفلك عندما تطلبين منه أشياء (مهمات) يعجز عن القيام بها، أو عندما يخاف، أو حين يريد إجبارك على تنفيذ مطالبه، أو عندما لا يستطيع التعبير بالكلام، أو بعبارة أخرى (متأخر في اللغة والتخاطب)، فيعبر عن نفسه بالغضب.

كيف أتعامل مع طفل غاضب؟

يقول الأطفال كلمة “لا” في عمر 8 أشهر، ويستخدمونها أكثر من لفظة “نعم” بسبع مرات، أي أن لفظة “نعم” يقابلها 7 مرات من لفظة “لا”، وعليك عندما يتعامل الطفل معك بهذه العبارة أو يتصرف بطريقة تدل على الغضب أو الرفض الحاد اتباع النصائح التالية:

التعامل بهدوء

حاولي ألا يظهر غضبك عندما يصرخ طفلك أو يلقي بنفسه على الأرض، فإذا ظهر غضبك؛ استمر في فعله ليحصل على ما يريد، فقط التزمي الصمت.

لا تستسلمي

الاستسلام لمطالب طفلك ليتوقف عن الصراخ، رسالة له بأن تصرفه هذا سيأتي بنتيجة، وسيحقق له كل ما يريد، لكن عليك مهما كان الإلحاح ونوبة الغضب ألا تستسلمي له.

لا للعنف

لا تقابلي نوبة طفلك وإن كانت في مكان عام أو في إحدى الزيارات العائلية بالعقاب والضرب، وبدلا من ذلك تحدثي معه بهدوء وأخبريه أنك لن تتحدثي إلا بعدما يكون هادئًا.

لا تلمسيه

بعض الأمهات تحاول احتضان أو حمل أطفالهن في نوبات غضبهن، إلا أنه يجب تجنب هذا الأمر، ويجب أن تتعرفي على طبيعة طفلك، إن كان هذا الأمر يضايقه فلا تفعليه.

لا تلوميه

انتظري حتى يهدأ طفلك للتحدث معه عن تصرفه، وتجنبي لومه أثناء حديثك أو عتابك، وأخبريه بعدما يهدأ عن سبب رفضك لما طلبه، وضعي في الاعتبار تصرفه الغاضب.

لا تصرخي في وجهه

نحن قدوة لأبنائنا؛ لذلك لا تصرخي في وجه طفلك وتتوقعين منه أن يكون هادئ السلوك، فالأطفال يقلدون آباءهم.

لا تفرضي قيودا خانقة

لا تفرضي على طفلك قيودًا خانقة وكثيرة طوال اليوم، ويجب أن تتركي له مجالًا للتصرف بحرية، إذا تأكدتِ أنه لن يؤذي نفسه، وراقبيه من بعيد.

لا تعاقبي طفلك على نوبة الغضب ولا تكافئيه

لا تعاقبي طفلك على نوبة غضبه، وأيضًا لا تكافئيه حين يهدأ منها، فهذا يعني أنه سيكرر الفعل ليحصل على ما يريده، أو أنه سيزيد من حدته ليجرب في المرة القادمة إذا ما كنت ستستجيبين له أم لا.

اثبتي على موقفك

خلال النوبة وبعدها عليك الثبات على موقفك، فلا تقبلي بما تم رفضه من دقائق، أو ترفضي ما قبلتِهِ، فقط اثبتي على موقفك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى