ديوان الأدباء

في رثاء الدكتور أحمد بن يحيى البهكلي رحمه الله

شعر / أحمد موسى الحامضي

لأحمد ترفع الأخلاق جيدا
وتشرف أن يكون لها العميدا !

بِرُشد لا مثيل له وعلم
ومن ذا يشبه الرجل الرشيدا !

ومن ذاك الرعيل سليل مجد
يعانق في المدى أفقا بعيدا !

فسل إن شئت عن لغة وشعر
وسل عِلما وسل أدبا تليدا

وإن (طيفان) قد خطرا بفكر
تكون (الذات) بوحا أو قصيدا

بِهَتّان بدا في إثر غيث
و(أول غيثه)
حمل الجديدا !

وفي أدب التعامل لا يجارى
مع الأحباب بَرّا أو عضيدا

ويقبس من سناه الشعر حرفا
أناخ بنهره ومضى وحيدا !

وكل رثائنا يبدو خجولا
وإن جَمَعت قصائده المزيدا !

لأن البهكلي فريد عصر
فريدا قد أتى
ومضى فريدا !

أعزي الآل في عَلَم عظيم
وعند الله أحسبه شهيدا

يُذَكّرني ثناء الناس خيرا
ب (قد وجبت)
فطب نفسا سعيدا !

سيبقى البهكلي لنا مثالا
ويبقى ذكره زمنا مديدا !.
ــــــ ــــــــ ــــــــ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى