مقالات

حـــكايـة وطـــــن

بقلم / آمنه صيرم

منذ أن خلقت وانا لا أسمع إلا كلمة الوطن غالي إلا الوطن لحمُ اكتافنا من خيرات هذا الوطن ولاة الأمر ترخص لهم الروح نفديك ياوطنا، ونردد كل يوم على مسامع العالم اجمع في ساحات المدراس وفي صباحات طلب العلم وفي محافلنا سارعي للمجد والعلياء و ارفع الخفاق أخضر على هذا تربينا و كبُرنا ونشأنا في المنزل وفي المدرسة وفي جنبات هذا الوطن العظيم فماهو الوطن !!
 الوطن يداً حانيةٌ تبني لنا حضارةً عريقة نُفاخر بها على مر الزمان الوطن يداً تحمينا من كل شرٍ وسوء بعد الله سبحانه و يداً تعطي بسخاء بحبٍ بحرص وإهتمام و يداً تُخطط لمستقبلٍ واعد ولنا في رؤية همة طويق الف انموذج وانموذج رؤية ثاقبة واضحة رؤيةٌ حاربت الفساد واعلت من شأن شعبها السعودي وزادت من طموحاته اكثر شعباً يعناق السحاب بفخر وعزه ومجداً وشموخ
كيف لا وقد قال عنهم ولي عهدهم الأمين ” الشعب السعودي مِثلُ جبل طويق لا ينهدم الا إذا تساوى بالأرض ” وطني عظيم وطن عزةٍ وكرامة
وطن  يأبى ان يمس مبادئه وقيمه و شعبه وحدوده و استقراره  ضرر او سوء يسعى دائماً وابدا أن يكون في مقدمة الدولة بالنجاح و بالعلو والرفعة يسعى لإن يكون شعبه كريماً شامخاً ابيا .
سَلِمَت أياديك الكريمة يا وطن
فكيفَ لي أن اخون او اخذل او  اتخاذل في الدفاع عنك يا وطن فأنا وروحي وما املك فداءً لك و سنبقى على العهد لا نكل ولا نمل ولا نحيد
وطني لي دار ليس ٩١ عام فقط بل أعواماً واعوام .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى