محليات

تفعيل التعاون بين الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون بالرياض وجمعية “إعلاميون” وجمعية الأسر الاقتصادية في مذكرتي تفاهم

• د. الغربي: الإعلام والثقافة توأمين لا ينفصلان ومتلازمين في الفكر والتوجه
• ناصر الغربي: مذكرة التفاهم توطيد العلاقة بين الأسر والثقافة
• الباز: التدريب والتأهيل وبناء الشراكات الاستراتيجية مرتكزات مذكرتي التفاهم
وقعت الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون بالرياض، مذكرتي تفاهم مع جمعية “إعلاميون” وجمعية الأسر الاقتصادية، حيث مثل جمعية “إعلاميون” سعادة رئيس مجلس إدارة الجمعية الدكتور سعود بن فالح الغربي ومثل جمعية الأسر الاقتصادية سعادة رئيس مجلس الإدارة الأستاذ ناصر بن فالح الغربي، فيما مثل الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون بمنطقة الرياض سعادة مدير الجمعية الأستاذ خالد بن محمد الباز.
من جانبه، أكد سعاد رئيس مجلس جمعية “إعلاميون” الدكتور سعود الغربي، أن التعاون المشترك مع الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون موجود ومستمر  وعزز هذا التعاون توقيع مذكرة التفاهم كخطوة أساسية لتأطير الشراكة المجتمعية وتحقيق المصالح المشتركة وإبراز القيمة المجتمعية المضافة في خدمة المجتمع وبما يحقق الرؤية المشتركة بين الجمعيتين وأهدافهما الإعلامية والاستراتيجية، وأن الإعلام والثقافة توأمين لا ينفصلان ومتلازمين في الفكر والتوجه، وتعزيز كل جانب للآخر.
وأضاف الدكتور الغربي، تهدف مذكرة التفاهم تهدف إلى تعزيز العلاقات بين الجمعيتين في المجال الإعلامي والتدريب ونشر الثقافة والتوعية ذات العلاقة باختصاص كل جمعية، إضافة إلى العمل المشترك وتقديم خدمة متميزة وتبادل الخبرات وتحقيق استراتيجية مشتركة وفي إطار المسؤولية المجتمعية للجمعيتين.
على صعيد متصل، قال سعادة رئيس مجلس إدارة جمعية الاسر الاقتصادية الأستاذ ناصر الغربي، أن مذكرة التفاهم مع الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون بالرياض جاءت لتوطيد العلاقة والتفاهم بين الجمعيتين فيما يخص التفاعل والمشاركة في الفعاليات، والإسهام في تعزيز مشاركة الأسر المنتجة في تلك الفعاليات، وتعزيز فرص الاستدامة المالية للجمعيتين، والتعاون المشترك لنشر الثقافة والتوعية ذات العلاقة باختصاص كل جمعية بما يعود بالنفع على الجمعيتين.
وأضاف رئيس مجلس إدارة جمعية الاسر الاقتصادية، أن مذكرة التفاهم سوف تمكن الطرفين التشارك في تنظيم الفعاليات والمناسبات والمؤتمرات العلمية أو الندوات وحلقات النقاش والتدريب الحرفي وما في حكمها من نشاطاتهما المشتركة، لافتاً إلى أن مذكرة التفاهم تعمل على تعزيز حضور الأسر المنتجة في ثقافة المجتمع السعودي وأن هذه الأسر تعتبر رافد من روافد الاقتصاد الاجتماعي والتنموي في المملكة، لما تسهم فيه الأسر في تعزيز الناتج المحلي غير النفطي للمملكة، حيث تعمل الجمعية على تحقيق مستهدفات “رؤية 2030” في رفع مساهمة الناتج المحلي غير النفطي في الاقتصاد الوطني بنسبة 5 % عام 2030، وذلك من خلال مشاريع مستفيديها من الأسر المنتجة عبر المشاريع متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة.
من جهته، أشار الأستاذ خالد الباز مدير الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون بالرياض إلى أن مذكرتي التفاهم مع جمعية “إعلاميون” وجمعية الأسر الاقتصادية تشتملان على العديد من المجالات منها التدريب والتأهيل والدراسات والأبحاث وتبادل الخبرات وبناء الشراكات الاستراتيجية محلياً وتعزيز فرص الاستدامة المالية للجمعيتين، إضافة إلى الاستفادة من الكوادر البشرية المؤهلة في الجانبين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى